انتشار مرض الزكام

كتابة: أية محمد - آخر تحديث: 3 نوفمبر 2020
انتشار مرض الزكام

‘);
}

الزكام

يُعدّ الزُّكام، أو الرَّشح، أو نَزْلَة البَرد (بالإنجليزية: Common cold) من أكثر أنواع العدوى انتشاراً، خاصة لدى الأطفال دون سن الخامسة، ويحدث الزكام نتيجة التعرض لفيروسات معينة، والتي يبلغ عددها أكثر من مئتي نوع،[١][٢] وتُصيب هذه العدوى أعضاء الجهاز التنفسي العلوي كالأنف والحلق، وغالباً ما يتعافى المصاب خلال مدة قصيرة، إذ تكون أغلب حالاته بسيطة غير شديدة،[٣][٤] ونظراً لعدد فيروسات الزكام الكبير، فإنّه من غير الممكن لجسم الإنسان أن يبني مناعة ضد هذه الفيروسات جميعها،[١] وتجدر الإشارة إلى ندرة إصابة كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا بالزكام، حيث تقدر نسبة إصابتهم بأقل من مرة واحدة سنوياً، بينما يصاب البالغون مرتين إلى أربع مرات سنوياً، أما الأطفال فيقدر عدد مرات إصابتهم بالعدوى الفيروسية ب (3-8) مرات سنوياً، وأكثر ما تُلاحظ حالات الزكام بين الأطفال الذين يرتادون الحضانات والمدارس، وبناءً على ما ذُكر، فإنّ نسبة الإصابة بالزكام تتفاوت باختلاف العمر.[٢]

انتشار مرض الزكام

يصل الفيروس المُسبب لمرض الزكام إلى الجسم من خلال الأنف أو الفم أو العين،[٣] وحتى يتكاثر الفيروس في الجسم لا بُدّ من ارتباطه بالخلايا الأنفية وتحديدًا في الغشاء المبطن للأنف، وقد يتساءل البعض عن كيفية وصول الفيروس الذي دخل عن طريق العينين إلى الأنف، والجواب ببساطة أنّه عند فرك العينين سرعان ما ينتقل الفيروس عن طريق قناة الدمع ليصل إلى الأغشية المخاطية المبطنة للأنف،[٥] وبالرغم من أنّ نسبة الإصابة بالزكام ترتفع في فصلي الشتاء والخريف، إلا أنّ الأجواء الباردة لا تُعدّ سبباً للإصابة بحد ذاتها، ومع ذلك فإنّ بعض الفيروسات تُسبب الزكام في هذه الفصول أكثر من غيرها.[٤]

‘);
}

يمكن أن ينتشر مرض الزكام من خلال الرذاذ المنبعث من المصاب أثناء عطاسه، أو سعاله، أو كلامه؛ وعند وصول الرذاذ الذي يحمل أجزاءً من الفيروس إلى شخص آخر مجاور له، يمكن أن تنتقل عدوى الزكام، لا سيّما إذا وصل الرذاذ إلى أنف أو عيني أو فم الشخص الآخر، ولفهم طرق الانتشار بشكل أفضل يمكن تقسيم كيفية الانتشار بحسب مخالطة المصابين كما يأتي:[٦]

  • المخالطة المباشرة: مثل المصافحة؛ حيث ينتقل فيروس الزكام من يد المصاب إلى يد الشخص الآخر، ولأنّ فيروسات الزكام قادرة على العيش على جلد المصاب لمدة ساعتين على الأقل، فإنّ لمس المُخالط لعينيه، أو فمه، أو أنفه بيده الملوثة تنقل عدوى الزكام، وتجدر الإشارة إلى أنّ التقبيل بحد ذاته لا ينقل الفيروس، لأنّ فيروسات الزكام لا نتشر عبر اللعاب، ولكن إذا رافق ذلك مخالطة مباشرة فقد تحدث عدوى الزكام.[٤][٦]
  • المخالطة غير المباشرة: من خلال لمس الأسطح أو الأدوات الملوثة بالفيروس، إذ يمكن بقاء الفيروس حيًا عليها لعدة ساعات، وبالتالي فإنّ لمس هذه الأسطح ثمّ لمس العين، أو الأنف، أو الفم كفيلة بنقل العدوى.[٦]

عوامل خطر الإصابة بمرض الزكام

بالرغم من احتمالية وصول عدوى الزكام إلى أي شخص بطرق الانتشار سابقة الذكر، إلا أنّ احتمالية الإصابة بالزكام ترتفع إذا وُجد واحد أو أكثر من العوامل الآتية:[٣][٧]

  • العمر: يُعدّ الأطفال أكثر الفئات عُرضة للإصابة بالزكام وخاصة الذين يرتادون رياض الأطفال (الحضانات).
  • المخالطة: كلما زاد عدد الأشخاص المجاورين ازدادت احتمالية انتقال الفيروس؛ لذلك نُلاحظ أنّ فرصة الإصابة بالزكام ترتفع في أماكن التجمعات مثل المطارات والمدارس.
  • الفصل من السنة: بالرغم من احتمالية الإصابة بالزكام في أي وقت من العام، إلا أنّ الفرصة ترتفع في فصلي الخريف والشتاء.
  • التدخين: يعاني المدخنون من الزكام أكثر من غيرهم، فضلًا عن أنّ شدة الزكام تكون لدى المدخنين أكثر مقارنة بأقرانهم غير المُدخّنين.
  • الضغط النفسي: حيث تزداد احتمالية الإصابة بالزكام لدى الأشخاص الذين يشعرون بالتوتر.
  • ضعف المناعة: سواء كان الضعف في الجهاز المناعي ناجمًا عن الإصابة ببعض الأمراض المزمنة أو أية عوامل أخرى.

الحد من انتشار مرض الزكام

الوقاية الذاتية من مرض الزكام

يمكن للشخص أن يقي نفسه من الإصابة بالزكام من خلال اتباع عدة إرشادات، نذكر منها ما يأتي:[٨][٩]

  • غسل اليدين بالماء والصابون جيداً، ويمكن استخدام معقم يحتوي على الكحول بتركيز لا يقل عن 60% في حال عدم توفر الماء والصابون.
  • محاولة تعقيم الأسطح والأدوات المستخدمة باستمرار.
  • المحافظة على لياقة الجسم وصحته العامة.
  • تجنب مشاركة المناشف وأدوات الطعام والشراب مع المصابين بالزكام.
  • تجنب لمس الأنف أو العين في حال الشك بالتعرض لفيروس الزكام بطريقة أو بأخرى.

الحد من انتقال مرض الزكام للآخرين

في حالة إصابة الشخص بالزكام، يمكن التقليل من انتشاره أو انتقاله للآخرين من خلال اتباع الخطوات الآتية:[١٠]

  • بقاء المصاب في المنزل، ويشمل ذلك عدم ذهاب الأطفال إلى الحضانات أو المدارس.
  • استخدام المنديل عند السعال أو العطاس ثم التخلص منه مباشرة، وفي حال عدم توفر المنديل يجدر السعال أو العطاس في منطقة انحناء الكوع؛ بحيث يمكن تغطية الفم والأنف جيداً.
  • غسل اليدين بعد إخراج المخاط من الأنف، أو السعال، أو العطاس.
  • تجنب الاتصال القريب مع الآخرين، مثل: التقبيل، والمصافحة، ومحاولة الابتعاد عنهم عند السعال أو العطاس.
  • تعقيم الأسطح والأدوات المستخدمة باستمرار.

أسئلة شائعة حول انتشار مرض الزكام

هل يمكن أن يظهر مصاب بالزكام دون أعراض؟

نعم، يمكن ذلك؛ إذ يمكن التعرض للفيروس لكن دون أن يُسبب المرض، وتُعرف هذه الحالة بالعدوى دون السريرية، بمعنى أنّها عدوى لم تُسبب ظهور أية أعراض أو علامات على الشخص المصاب. وأمّا بالنسبة للحالات التي تكون مصحوبة بالأعراض فعادة ما تكون بسيطة.[٥]

هل يتوفر لقاح يحمي من الإصابة بمرض الزكام؟

في الوقت الحالي لا يوجد لقاح يقي من الإصابة بالزكام، ويجدر الانتباه إلى أنّ لقاح الإنفلونزا (بالإنجليزية: Flu vaccine) لا يقي من الزكام، وإنّما يقي من الإنفلونزا.[١٠][٨]

كم تبلغ مدة حضانة فيروس مرض الزكام؟

يُقصد بفترة حضانة المرض (بالإنجليزية: Incubation Period) الفترة التي تفصل بين التعرض للفيروس وظهور الأعراض على المصاب، وبالنسبة للزكام فهي تتراوح ما بين يومين إلى ثلاثة أيام، بمعنى يمكن أن تظهر أعراض الزكام على المصاب بعد مرور (24-72) ساعة من التعرض للفيروس، وقد تظهر في بعض الأحيان بعد (10-12) ساعة.[١١][٦]

كم تستمر أعراض الزكام؟

بالرغم من استمرار أعراض الزكام لفترة تتراوح ما بين (3-7) أيام، إلا أنّ عرض السعال قد يعاني منه المصاب لغاية أربعة أسابيع بعد الإصابة لأنّ الممرات التنفسية أكثر حساسية، كما قد يستمر ظهور الأعراض لدى بعض المصابين لمدة أسبوعين.[٧]

إلى متى يبقى المصاب بالزكام مُعديًا؟

إنّ المصاب بالزكام قادر على نقل العدوى لغيره حتى قبل ظهور الأعراض عليه،[١٢] ويبقى المصاب قادرًا على نقل العدوى حتى أسبوعين من الإصابة، إلا أنّ الفرصة الأكبر لنقل العدوى للآخرين تكون في اليوم الثاني من الإصابة.[٦]

المراجع

  1. ^ أ ب Michael Paddock (20-12-2017), “All about the common cold”، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18-9-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Anne Meneghetti (11-9-2020), “What is the incidence of the common cold (nasopharyngitis)?”، www.medscape.com, Retrieved 18-9-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت “Common cold”, www.mayoclinic.org,20-4-2019، Retrieved 18-9-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت Daniel J Sexton, Micah T McClain (14-10-2019), “Patient education: The common cold in adults (Beyond the Basics)”، www.uptodate.com, Retrieved 18-9-2020. Edited.
  5. ^ أ ب “Common Cold”, www.ccohs.ca,30-3-2020، Retrieved 18-9-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج JJustad (17-10-2013), “The Common Cold”، www.dphhs.mt.gov, Retrieved 18-9-2020. Edited.
  7. ^ أ ب “Common cold”, www.healthengine.com.au,18-3-2003، Retrieved 18-9-2020. Edited.
  8. ^ أ ب “Common cold”, www.nhs.uk,19-12-2017، Retrieved 18-9-2020. Edited.
  9. “Common Cold”, www.cdc.gov,18-3-2019، Retrieved 18-9-2020. Edited.
  10. ^ أ ب “Common Colds: Protect Yourself and Others”, www.cdc.gov,11-2-2019، Retrieved 18-9-2020. Edited.
  11. Kristina Duda (17-3-2020), “How Long Is a Cold Contagious?”، www.verywellhealth.com, Retrieved 18-9-2020. Edited.
  12. R. Morgan Griffin (22-7-2013), “5 Ways to Stop Colds From Spreading in Your Family”، www.webmd.com, Retrieved 18-9-2020. Edited.

37 مشاهدة
التالي
صعوبات النطق والكلام عند الأطفال
السابق
تعرفي علي طرق تضيق المهبل