أسباب انخفاض درجة الحرارة عند الأطفال

كتابة: أية محمد - آخر تحديث: 3 نوفمبر 2020
أسباب انخفاض درجة الحرارة عند الأطفال

‘);
}

نظرة عامة

يُعرّف انخفاض درجة الحرارة (بالإنجليزية: Hypothermia) بأنّه هبوطٌ في درجة حرارة الجسم لتُصبح دون 35 درجة مئوية، ويُشار إلى أنّ انخفاض الحرارة يُعتبر ذو شدّة خفيفة إذا تراوحت حرارة الجسم بين 32-35 درجة مئويّة، بحيث يُصاحب ذلك بعض الأعراض؛ مثل: الارتعاش، أو شحوب الجلد وبرودته، أو زيادة سرعة التنفس، أو الإرهاقٍ، أو الارتباك (بالإنجليزية: Confusion)، أو ثقل اللسان، وقد يُصاحب انخفاض درجة الحرارة لما دون 32 درجة مئوية توقّف المريض عن الارتعاش بشكلٍ تامّ ومن الممكن أن يفقد الوعي، وفي هذه الحالة يتوجّب إجراء تدخّلٍ طبّيٍّ عاجل،[١] ووفقًا لمنظمة الصّحة العالمية فيُعرف انخفاض درجة الحرارة لدى الأطفال حديثي الولادة على أنّه هبوط درجة حرارة الجسم لما دون 36.5 درجة مئويّة،[٢] وتتمثّل أعراض انخفاض درجة الحرارة لديهم بتدني نشاطهم، والشعور ببرودة الجلد عند لمسه، وتغيّر لون الجلد ليبدو باللون الأحمر الفاتح،[٣] ومن الجدير بالذكر أنّ درجة الحرارة الطبيعية للإنسان ليست ثابتة، فهي تتراوح بالنّسبة للأشخاص البالغين العاديين بين 36.1-37.2 درجة مئويّة، وللأطفال والرضّع بين 36.6-38 درجة مئوية، ويُلاحظ تفاوت قيم درجة الحرارة الطبيعيّة بين الأشخاص؛ وقد يصِل هذا التفاوت لدرجةٍ كاملة، كما قد يتغيّر المدى الطبيعي لها بالاعتماد على عمر الإنسان وجنسه، والوقت من اليوم، وممارسة النشاط البدني.[٤]

في سياق الحديث عن آلية حدوث انخفاض في درجة حرارة الجسم فيُشار إلى أنّ ذلك يحدث في حال لم يُفلح الجسم في تحقيق الاستجابة الصحيحة لذلك، ففي الوضع الطبيعي يحدث نوعين من الاستجابة عند تعرّض الشخص للبرودة؛ ألا وهما الاستجابة السلوكية والفسيولوجية، وتتمثل السلوكية بمحاولة الإنسان إيجاد مأوى له يحميه من خسارة المزيد من الحرارة أو التحرك في الأرجاء لتوليد حرارة تُعوّض ما فقده، أمّا الاستجابة الفسيولوجية فهي تتمثل بتحويل الدم للقلب لإبقائه دافئًا، وارتعاش الجسم، وإفراز هرموناتٍ تساعد على تسريع عمليّة الأيض وبالتالي توليد المزيد من الحرارة، إضافةً إلى استجابات فسيولوجية أخرى مثل وقوف شعر الجلد بما يُساهم في حجز طبقةٍ من الهواء الدافئ حوله.[٥] من الجدير بالذكر أنّ انخفاض درجة حرارة الجسم تعدّ حالةً طارئةً يُمكن أن تؤدّي إلى فقدان الوعي سريعًا، وقد يترتب على استمرار فقدان الحرارة حدوث الوفاة، لذا من المهمّ الإلمام بطبيعة الأعراض المُرافقة لانخفاض درجة الحرارة والعمل على علاجها سريعًا، ويُشار إلى أنّ العلاج الطّبي لانخفاض درجة الحرارة يعتمد على شدّة الحالة، فإذا كان الانخفاض في حرارة الجسم خفيفًا فيجب تعزيز الحماية ضدّ الجوّ البارد والرطب باستخدام بطّانيّات دافئةٍ وزجاجاتٍ من الماء الدافئ، أمّا إذا كانت شدّة الانخفاض متوسطة أو شديدة فيستدعي الأمر إدخال المُصاب إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم؛ وقد يتضمّن ذلك استخدام تقنيّاتٍ خاصّةً لرفع حرارة الجسم الداخلية.[٦]

ولمعرفة المزيد عن انخفاض درجة الحرارة عند الأطفال يمكن قراءة المقال الآتي: (انخفاض درجة حرارة الجسم عند الأطفال).

‘);
}

أسباب انخفاض الحرارة عند الأطفال

آليّة فقدان الحرارة من الجسم

تكون سرعة فقدان الجسم للحرارة عند التعرّض للبرودة لفترةٍ زمنيةٍ طويلة أكبر من سرعته إنتاجها، ممّا يؤدّي لانخفاض الحرارة في جسم الإنسان، ويُشار إلى أنّ التعرّض للبرودة لفترةٍ زمنيةٍ طويلة يترتب عليه أيضًا استهلاك الجسم للطّاقة المُخزّنة ممّا يُساهم في انخفاض حرارة الجسم،[٧] وفي سياق الحديث عن آلية فقدان الجسم للحرارة يُشار إلى أنّ الرياح الباردة تُعدّ من العوامل الهامّة لفقدان الحرارة، إذ تعمل على إزالة طبقة الهواء الدافئ الرقيقة المُحيطة بالجسم، كما يؤدّي التعرّض المباشر للماء أو الأشياء الباردة أو مُلامسة الأرض الباردة إلى انتقال الحرارة من الجسم إلى العوامل الأخرى الباردة، ومن المُلاحظ أنّ الجسم يفقد الحرارة عند التعرّض للماء البارد بشكلٍ أسرع من تعرضه للهواء البارد، وكذلك الحال فإنّ فقدان الحرارة من الجسم يكون أسرع في الحالات التي تكون فيها الملابس مُبلّلة، ويجدر بالذكر أنّ الجسم يفقد الحرارة عن طريق الجلد غير المغطّى، إذ تنبعث الحرارة من خلاله إلى الخارج.[٨]

أسباب انخفاض الحرارة عند الأطفال

يعدّ الأطفال صغار السنّ أكثر عرضةً للإصابة بانخفاض درجة الحرارة مُقارنةً بالبالغين نظرًا لاستهلاكهم سعراتٍ حراريّةً أو طاقة بشكلٍ أكبر، ومن الممكن أن يستهلك الأطفال مخزونهم من الطّاقة خلال اللعب دون أن يدركوا برودة أجسامهم،[٩] ومن الأسباب الشائعة لانخفاض حرارة الجسم عن الأطفال ما يلي:[١٠]

  • عدم ارتداء ملابس كافية لوقاية الجسم عند الخروج من المنزل في فصل الشتاء.
  • السقوط في نهرٍ أو بركة ماءٍ باردة، أوأيّ مصدر ماءٍ بارد آخر.
  • ارتداء ملابس مُبللة في الجوّ العاصف أو البارد.
  • المعاناة من الإجهاد الشديد، أو عدم الحصول على حاجتهم من الطّعام والسّوائل في الطّقس البارد.
  • المُعاناة من الحالات الطبيّة التي قد تضطر المريض للبقاء ممدّدًا دون حركةٍ لفترةٍ من الزمن، بما يحول دون القدرة على حماية نفسه من البرد، كشخصٍ يعاني من سكتةٍ دماغية، أو شخصٍ مصابٍ بالسكّريّ ويعاني من نوبة انخفاض سكّر الدم.[٥]

أسباب انخفاض الحرارة عند الرضع

يخسر الرُضّع الحرارة بشكلٍ أسهل مُقارنةً بالبالغين، ومن الممكن أن يُصابوا بانخفاضٍ في الحرارة إذا ما قضوا فترة نومهم في غرفةٍ باردة، ولأنّ أجسامهم لا تملك مخزونًا من الطاقة بَعد، فإنّ أجسامهم غير قادرة على الارتعاش بما يُمكّن من رفع حرارة الجسم،[٩] ويُشار إلى أنّ الأطفال الرّضع لا يملكون القدرة على تنظيم درجة الحرارة كما هو الحال في الأطفال الأكبر والبالغون، وبالتالي فإنّ تعرضهم لدرجات حرارة منخفضة مهما كان انخفاضها طفيفًا قد ينعكس سلبًا على حرارة جسم الرضيع، ومن الأسباب التي تؤدّي لانخفاض درجة الحرارة لدى الرُضّع ما يلي:[١١]

  • التعرّض للطقس البارد.
  • البقاء في الماء لمدّةٍ طويلة من الوقت.
  • عدم تجفيف الطفل بعد الولادة.
  • الإصابة بالعدوى السيّئة للغاية؛ مثل تعفّن الدم (بالإنجليزية: Sepsis)، إذ قد تؤدي لانخفاضٍ غير طبيعيٍّ في درجة حرارة الجسم.[١٢]

نصائح لضبط درجة الحرارة عند الأطفال

يُمكن ضبط درجة الحرارة عند الأطفال والتقليل من احتمالية الإصابة بانخفاض درجة الحرارة باتباع النصائح الآتية:[٩][١٣]

  • ارتداء أكثر من طبقةٍ من الملابس، وإبقاء ملابس دافئة بالقرب، مع الأخذ بالاعتبار أن تكون الملابس مُريحة أثناء لعب الطفل.
  • الحفاظ على درجة حرارة المنزل فوق 20 درجة مئويّة.
  • التحرّك في الأرجاء عند الشعور بالبرد لزيادة درجة حرارة الجسم.
  • الحرص على تناول الأطعمة والمشروبات الدافئة.
  • ارتداء ملابس مُناسبة في الخارج؛ مثل القبّعات، والقفّازات، والمعاطف، والأحذية، ويفضّل أن تكون مقاومةً للماء وذلك للحفاظ على الجسم جافًّا.
  • العودة إلى داخل المنزل كلّ نصف ساعة إلى ساعة عند اللعب خارجه، وذلك لتدفئة الجسم.
  • تجنب وضع الطّفل الرضيع في غرفةٍ باردة أثناء نومه، ومن الجدير بالذكر أنّ استخدام بطّانيّاتٍ إضافيّة لا يُعتبر حلًّا، بل قد يُشكّل ذلك خطرًا على الرضيع، كونه قد يُسبّب الاختناق.[١٤]

المراجع

  1. “hypothermia”, www.nhs.uk, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  2. “Definition “, www.apps.who.int, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  3. “Hypothermia symptoms for infants”, www.webmd.com, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  4. “Normal Range”, www.webmd.com, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  5. ^ أ ب “Hypothermia”, www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  6. “What can happen from hypothermia?”, www.mottchildren.org, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  7. “What is hypothermia?”, www.cdc.gov, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  8. “How your body loses heat”, www.mayoclinic.org, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  9. ^ أ ب ت “Hypothermia”, www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  10. “Hypothermia Causes”, www.nicklauschildrens.org, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  11. “What to do when baby temperature is low”, www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  12. “Low body temperature (hypothermia)”, www.cigna.com, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  13. “Hypothermia in Children”, www.boystownpediatrics.org, Retrieved 1-2-2020. Edited.
  14. “Everything you need to know about hypothermia”, www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-2-2020. Edited.

14 مشاهدة
التالي
تعرفي علي أعراض انقطاع الدورة في سن اليأس
السابق
مضاعفات مرض الحصبة